رحيل ميسي.. "ورقة ضغط" للإطاحة بإدارة بارتوميو
تاريخ النشر 7/4/2020 3:24:49 AM
تاريخ التحديث 7/5/2020 12:04:56 PM
رحيل ميسي..
Item Ref
202074
size
6
Dept Type
infor
Classification
cls1
year
5
Listed By
مجددا عادت التقارير الإعلامية للحديث عن إمكانية خروج النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي من فريقه برشلونة الإسباني، لاسيما بعد الأزمة الأخيرة التي يمر بها النادي الكاتالوني على المستويين الفني والإداري.
وكشفت محطة "كادينا سير" الإذاعية الإسبانية يوم الجمعة، أن قائد برشلونة أوقف مفاوضات تجديد عقده مع النادي ويستعد للرحيل عن الفريق المنافس في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم بعد انتهاء عقده في 2021.
مجموع الزيارات 579
  • رحيل

    رحيل

    وأشارت المحطة إلى أن ميسي غاضب من التقارير الصحافية التي جعلته يبدو مسؤولا عما يحدث في النادي مثل إقالة المدرب إرنستو فالفيردي في يناير، كما يشعر بالإحباط من افتقار التشكيلة للكفاءة، وأن ميسي ووالده خورخي كانا يتفاوضان مع النادي لتجديد العقد الذي تم توقيعه في 2017 لكن الآن اللاعب الأرجنتيني لا يرغب في البقاء في كامب نو. وكان بإمكان اللاعب البالغ (33 عاما) الرحيل بشكل مجاني من برشلونة قبل 31 مايو الماضي، وأكد لبرشلونة أنه لن يستخدم البند الذي يتيح له مغادرة النادي مجانا قبل عام واحد من انتهاء عقده في 2021. كن مؤخرا ازدادات الضغوط على اللاعب الذي أحرز هدفه رقم 700 في مسيرته أمام أتلتيكو مدريد، يوم الثلاثاء، إلا أنه بات منزعجا من عدة أمور حدثت داخل النادي الكاتالوني، الأمر الذي ساهم في تدهور نتائج الفريق بالدوري، ومنح الصدارة لريال مدريد الذي بات يبتعد بفارق 4 نقاط. ويُعرف عن النجم الفائز بالكرة الذهبية في 6 مرات خجله خارج المستطيل الأخضر، إلا أنه في الفترة الأخيرة بدأ ينتقد فريقه بشكل واضح، في مقابلة مع "موندو ديبورتيفو" في فبراير أوضح أن الفريق لا يملك الكفاءة الكافية للفوز بدوري أبطال أوروبا هذا الموسم، وهو الأمر الذي يؤكد أن المشروع الرياضي الحالي لا يعجبه ولا يرتقي إلى طموحاته. وبحسب الصحف الكاتالونية، فإن ميسي سئم من وعود الإدارة الحالية بوجود مشروع ناجح، والنتائج السلبية تشكل إحباطا كبيرا بالنسبة له، خاصة مع بدء العد التنازلي لإنهاء مسيرته، لذلك يعتقد بأن الأمور داخل النادي غير واضحة، وأن رسالة ميسي هي إذ استمر بارتوميو في رئاسة النادي فإنه سيخرج إلى فريق آخر. ولا تعد المشكلة الحالية الصدام الأول بين ميسي وإدارة بارتوميو، ففي أبريل انتقد إدارة النادي بعد حديثها عن اللاعبين الذين لم يتقبلوا تخفيض أجورهم لمساعدة برشلونة خلال جائحة فيروس كورونا، وقبلها في يناير انتقد إيريك أبيدال بعد حديثه اللاعب الفرنسي عن أن اللاعبين تسببوا في إقالة المدرب فالفيردي. وصعد ميسي لهجته في الفترة الأخيرة ضد إدارة بارتوميو، ووفقا لمجلة "دون بالون" الإسبانية فإن أسطورة النادي الكاتالوني فقد صبره جراء المشاكل الفنية والإدارية، وأنه يرى بأن الإدارة الحالية لم تتمكن من صناعة فريق يمكنه الفوز بالبطولات، بعدما عجز برشلونة عن تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا في آخر 6 سنوات. وتنتهي ولاية جوزيب ماريا بارتوميو في 2021، وشهدت فترته حالة من عدم الاستقرار على صعيد مجلس الإدارة، إذ استقال نائبان للرئيس، من أصل أربعة، وهما إيميلي روسود وإنريكي تومباس، المديرون الأربعة سيلفيو إيلياس وجوسيب بونت وجوردي كالساميليا وماريا تيكسيدور، وذلك في مايو الماضي، وانتقد المستقيلون تعامل النادي مع فضيحة تتعلق بوسائل التواصل الاجتماعي ضد لاعبي النادي والرموز، وعبروا عن شكوكهم في قدرة مجلس الإدارة الحالي على مواجهة تداعيات أزمة جائحة فيروس كورونا.

اضف رئيك

الاسم
البريد الالكتروني  
التعليق

التعليقات تعبر عن رائي الزائر فقط

اراء الزوار0 مجموع التعليقات